قديم 15-08-2013, 01:45 PM   #1
عضو مميز
 
الصورة الرمزية بسنت
 
تاريخ التسجيل: 9th August 2013
العمر: 32
المشاركات: 555
معدل تقييم المستوى: 22
بسنت جيد
3 خصائص الأنبياء البرزخية

خصائص الأنبياء البرزخية

خصائص الأنبياء البرزخية
للأنبياء عليهم الصلاة والسلام في البرزخ خصائص انفردوا بها دون غيرهم من البشر ولو شاركهم غيرهم في بعضها فهو على وجه الإلحاق النسبي وتبقي الخصوصية للأنبياء من جهتين: الأولي: من جهة الأصالة والثانية: من جهة الكمال
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات يلا http://www.m-yalaa.com/vb/t9136.html#post21039
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات يلا http://www.m-yalaa.com/vb/showthread.php?p=21039
فالحياة البرزخية حياة حقيقية وأن الميت يسمع ويحسُّ ويعرف سواء أكان مؤمناً أم كافراً وأن الحياة والرزق ودخول الأرواح الجنة ليس مختصاً بالشهيد كما دلت على ذلك النصوص الثابتة وهذا هو الصحيح الذي عليه الأئمة وجماهير أهل السُّنة ومن هنا فإن القول بحياة الأنبياء من فضول القول وهو أمر ظاهر كالشمس لا يحتاج إلى إثبات بل إن الصواب هو أن نقرر أن حياتهم أكمل وأجلُّ وأتمُّ وأعظم - وهكذا حياة الناس على ظهر الأرض في الدنيا - فإنها درجات ومقامات ومراتب متفاوتة
فمنهم أموات في صورة أحياء قال فيهم المولي جل شأنه {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ} ومنهم الذين قال فيهم {أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ} ومنهم من قال فيهم {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ} إلى قوله تعالى {أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ} ومنهم من قال فيهم {إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} وهكذا الحياة البرزخية درجات ومراتب ومقامات متفاوتة {وَمَن كَانَ فِي هَـذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً}
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات يلا http://www.m-yalaa.com/vb/showthread.php?p=21039
أمَّا الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فإن حياتهم ورزقهم ومعرفتهم وسماعهم وإدراكهم وشعورهم وإحساسهم أكملُ وأتمُّ وأرفعُ من غيرهم والدليل هو قوله تعالى في حق الشهداء {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} وإذا كانت الحياة معناها هو بقاء الرُّوح - فلا تفني ولا تبلي - فلا مزيةٌ للشهيد يستحق أن تُذكر وتُشهر إذ أرواح جميع بني آدم باقية لا تفني ولا تبلي وهو الصواب الذي عليه المحققون من أهل العلم كما حققه الشيخ ابن القيم في كتاب الروح
فلابد من وجود مزية ظاهرة يزيد بها الشهداء على من سواهم وإلاَّ كان ذكر حياتهم عبثاً لا فائدة منه خصوصاً وأن الله نَهي أن نقول عنهم أموات فقال {وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ} وحِينَئِذٍ نقول إنه لابد من أن تكون حياتُهم أكملَ من غيرهم وأشرف وهذا ما يؤيده ظاهر النصوص فأرواحهم مرزوقة تَرِدُ أنْهَارَ الجنة وتأكل ثمارها كما قال تعالى{عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} ثم إحساسهم بذلك الطعام والشراب والنعيم إحساسٌ كامل بشعورٍ تام وتلذذ تام وتمتع حقيقي كما جاء في الحديث (فَلَمَّا وَجَدُوا طِيبَ مَأكَلِهِمْ وَمَشْرَبِهِمْ وَحُسْنَ مَقِيلِهِمْ قالوا: يَا لَيْتَ إِخْوَانَنَا يَعْلَمُونَ مَا صَنَعَ اللهُ بِنَا)[1]
وأرواحهم لها تصرف أكبر من غيرها وأوسع فهي تتجول وتسرح في الجنة حيث تشاء ثم تأوي إلى قناديل تحت العرش (كذا في الصحيح) وهم يسمعون الكلام ويفهمون الخطاب فقد جاء في الصحيح (أن الله تعالى يقول لهم: ما تشتهون؟ فيقولون: كذا وكذا ويعود السؤال ويعود الجواب ثم يطلبون أن يعودوا إلى الدنيا للجهاد ثم يطلبون أن يبلِّغ الله عنهم رسالة منهم إلى إخوانهم بالدنيا فيها بيان ما أكرمهم الله به فيقول الله. أنا أبلِّغ عنكم) فإذا ثبت هذا في حق الشهداء ثبت في حق الأنبياء من وجهين:
الأول: أن هذه رتبة شريفة أعطيت للشهيد كرامة له ولا رتبة أعلي من رتبة الأنبياء ولا شك أن حال الأنبياء أعلي وأكمل من حال جميع الشهداء فيستحيل أن يحصل كمال للشهداء ولا يحصل للأنبياء لا سيما هذا الكمال الذي يوجب زيادة القربى والزلفي والنعيم والأنس بالعليِّ الأعلى
الثاني: أن هذه الرتبة حصلت للشهداء أجراً على جهادهم وبذلهم أنفسهم لله والنَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم هو الذي سنَّ لنا ذلك ودعانا إليه وهدانا له بإذن الله وتوفيقه وقد قال صلى الله عليه وسلم (مَنْ سَنَّ سُنَّةً حَسَنَةً فَلَهُ أَجْرُهَا وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ)[2] وقال أيضاً (مَنْ دَعَا إِلَى هُدَيً كَانَ لَهُ مِنْ الأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ يَتَّبِعُهُ لا يَنْقُصُهُ ذلك من أجورهم شيئاً ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثلُ آثامِ من يتبعه لا ينقصه ذلك من آثامهم شيئاً)[3]
والأحاديث الصحيحة في ذلك كثيرة مشهورة فكل أجر حصل للشهيد حصل للنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم لسعيه مثله والحياة أجرٌ فيحصل للنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مثلها إن حياة الأنبياء البرزخية الحقيقية وخصوصاً نبيِّنا صلى الله عليه وسلم هي أرفع وأكمل من أن يتصور جاهل أو أحمق أننا نعني بها أن يعيشوا كما نعيش فيأكلوا ويشربوا محتاجين إلى الأكل والشرب ويبولوا ويتغوطوا مضطرين إلي ذلك ويخرجون من قبورهم لحضور مجالس الذكر ومجامع القرآن ولمشاركة الأمة في أفراحها وأحزانها وأعيادها ومواسمها ثم يرجعون إلى قبورهم تحت الأرض في تلك الحفرة الضيقة وفوقهم التراب ليس في هذا أدني كرامة أو منقبة بل هو عين الإهانة التي لا يرضاها الإنسان لتابعٍ أو خادمٍ له فضلاً عن أن يَمُنَّ الله بذلك على خير خلقه وأجلِّ عبيده حاشا وكلا وألف حاشا وكلا
إن الحياة البرزخية الحقيقية هي الشعور التام والإدراك الكامل والمعرفة الصادقة إنها حياةٌ طيبةٌ صالحةٌ: دعاءٌ وتسبيحٌ وتهليلٌ وتحميدٌ وصلاة ومن ثمرات تلك الحياة البرزخية صلاتُهم في قبورهم صلاةً حقيقية ليست خيالية ولا مثالية وقد جاءت أحاديث في هذا الموضوع فمنها عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون)[4]

وقد قال الإمام الحافظ البيهقي في الجزء الخاص بهذه المسألة : ولحياة الأنبياء بعد موتِهم شواهدٌ من الأحاديث الصحيحة ثم ذكر البيهقي بأسانيده (مررت بموسي وهو قائم يصلي في قبره) وحديث (قد رأيتني في جماعة من الأنبياء فإذا موسي قائم يصلي وإذا رجل ضرب جعد كأنه من رجال شنوءة وإذا عيسي بن مريم قائم يصلي أقرب الناس به شبهاً عروة بن مسعود الثقفي وإذا إبراهيم قائم يصلي أشبه به صاحبكم – يعني نفسه - فحانت الصلاة فَأَمَمْتُهُم فلما فرغت من الصلاة قال قائل لي: يا محمد هذا مالك صاحب النار فسلم عليه فَالتَفَتُ إليه فبدأني بالسلام) قلت: أخرجه مسلم عن أنس (ج2 ص268) وأخرجه عبد الرزاق في المصنف (ج3 ص577) وقوله ضَرْب: أي خفيف اللحم الممشـوق المستدق
وقال البيهقي في دلائل النبوة: وفي الحديث الصحيح عن سليمان التميمي وثابت البنان عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أتيت على موسي ليلة أسري بي عند الكثيب الأحمر وهو قائم يصلي في قبره)[5] وقد ثبت بما لا يقبل الشك أن السبب في تخفيف الصلاة علينا من خمسين إلى خمس صلوات هو موسي عليه السلام وهو ميت قد أدي رسالة ربه وانتقل إلى جواره في الرفيق الأعلى ولكنه هو السبب في إيصال أعظم خير إلى الأمة المحمدية حينما طلب من نبيّنا محمد صلى الله عليه وسلم مراجعة ربه وقال له: سل ربك التخفيف فإن أمتك لا تطبق ذلك فهل هذه المراجعة حقيقية أم خيالية؟ وهل في اليقظة أم في المنام؟ وهل هي صحيحة أم مكذوبة؟ وهل موسي مات أم لا يزال حيًّا حتي وقت تلك المراجعة؟ أخرج الحاكم وصححه عن ابن عباس (أن النَّبي صلى الله عليه وسلم مَرَّ على ثنيَّة فقال: ما هذه؟ قالوا: ثنيَّة كذا وكذا قال: لأني أنظر إلى يونس على ناقة خطامها ليف وعليه جبة من صوف وهو يقول: لبيك اللهم لبيك)[6] أ هـ
وفي حديث آخر (آراني ليلة عند الكعبة فرأيت رجلا أدم كأحسن ما أنت راء من الرجال له لمة كأحسن ما أنت راء من اللمم قد رَجَلَهَا فهي تقطر ماء متكئاً على رجلين أو على عواتق رجلين بالبيت فسألت: من هذا؟ فقيل: هذا المسيح ابن مريم)
وفي حديث آخر: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرّ بوادي الأزرق فقال (كأني أنظر إلى موسي هابطاً من الثنية وله جؤار إلى الله بالتلبية ثم أتي على ثنية هرشي فقال: كأني أنظر إلى يونس ابن متي على ناقة حمراء جعدة عليه جبة من صوف خطام ناقته خلبة وهو يلبي) وفي حديث آخر (كأني أنظر إلى موسي واضعا أصبعيه في أذنيه) وهذه الأحاديث كلها في الصحيح وقد تقدم في موسي وعيسي وكذلك صلاتهم قياماً وإمامةُ النَّبي صلى الله عليه وسلم بهم ولا يقال إن ذلك رؤيا منام وإن قوله (أراني) فيه إشارة إلى النوم لأن الإسراء وما اتفق فيه كان يقظةً على الصحيح الذي عليه جمهور السلف والخلف ولو قيل بأنه نوم فرؤيا الأنبياء حقّ وقوله (أراني) لا دلالة فيه على المنام بدليل قوله (رأيتني في الحِجْر) وكان ذلك في اليقظة كما يدل عليه بقية الكلام

اخر مواضيعي

0 توبيكات خيانه 2013 ، توبيكات حزن 2013 توبيكات مسن جديدة 2013 توبيكات خيانه 2013
0 للتخلص من الرؤوس السوداء
0 زواج موسى عليه السلام
0 صور كفرات شباب للفيس بوك 2014 صور خلفيات فيس بوك شبابية
0 الأنبياء مرَّ بهم من أنواع البلاء

بسنت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
الكلمات الدليلية
الأنبياء, البرزخية, خصائص
 



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

خصائص الأنبياء البرزخية



الساعة الآن 12:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO

جميع الحقوق محفوظة لـــمنتديات يلا

 

RSS - XML - HTML  - sitemap خريطة المواضيع - خريطة الاقسام - nasserseo1 - nasserseo2

 

|


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96